May 16, 2005

خواطر بين الملتحي والملتهي

كنت وصديقي نتحدث باللأمس عن كفايه والقضاه
وفجأة اخذنا الحديث الي موضوع اخر بعيد جدا
اين هو ديننا الصحيح هل دينا الصحيح
عند هذا الرجل ذو اللحيه الطويله الذي لا يضيع منه فرضا المسجد
ام مع تلك المجموعه من الناس الذين يتحدثون عن الدين وكأنه قصه ليوسف ادريس ينقضونه ويفككونه الي لا شيء
وطالت المناقشه بين مؤيد للملتحي ومؤيد للملتهي(من يفكك اوصال الدين)وبعد كلام كثير
عدنا الي نقطه الصفر
ان الدين اكبر بكثير من مجرد اوامر ونواهي الملتحي
ولكنه اسمي بكثير من غرائز الملتهي ان الدين عبارة عن برنامج للحياه ولكنه ليس الحياه نفسها
انه برنامج يساعدنا علي المرور في تلك الدنيا بطريقه لاتجعلنا حيوانات ,عبيد للشهوة
ولكنها ايضا لا تجعلنا ملائكه زاهدين في الشهوة انها منظومه متكامله من البرامج التي تجعلنا نتمتع بقيم واخلاق تسمو بنا عن اخلاق الغابه
من هنا نسأل أذلك الشخص الملتحي الذي يتشاجر مع احد اليهود مثلا لمجرد انه يهودي من منطلق غيرته علي الدين اذلك هو الدين ؟أيكون الله خلقنا لذلك خلقنا كي نتشاجر ونتصارع ؟
ان ذلك الدين السماوي ما نزل من السماء لكي نتصارع مع بعضنا البعض
ولكن لكي يعيش الجميع داخل اطار راقي من التعاملات التي تسمو بنا عن الحيوانات
اذن الطرف الاخر في المعادله وهو الملتهي هو الذي علي صواب
ذلك الرجل الذي يلبي رغبات نفسه بأستمرار دون اي رادع
فانه عندما يريد ممارسه الجنس يمارسه وعندما يريد ان يأكل يأكل وعندما يريد ان يشرب يشرب
ولكن مالفرق بينه وبين اي حيوان داخل غابه يلبي شهوته دون ان يتحكم فيها
ان الدين ينظم حصولنا علي الشهوات لكي نسمو عنها ولانكون اقربا الي الحيوانات منا الي البشر
ان الحياه اكبر بكثير من متعه نحصل عليها
صدقوني لو فكرنا لماذا خلقنا الله سنصل الي روح الدين
.......................وبس

5 comments:

aboyousif said...

للأسف يا صديقي العزيز ، فمجرد المقارنة بين الملتحي و الملتهي هي مقارنه مجحفه ، و أبعد ما تكون عن الحق .
لماذا ؟ ! ، أولا أنت قارنت ( الملتحي ) على اعتبار الهيئة و الذي يطلق لحيته أو يقصر جلبابه لا يعني ذلك أنه قد خُتم على قلبه ختم الطهارة الإلهي و لكنه مجرد مظهر و المظاهر أحيانا تكون خادعة ، ثم أنت قد قارنتها مع (الملتهي) و لم تتعرض للمظهر بل دخلت في الجوهر و الفعل و القياس التشبيهي لما يتوافق مع الحيوان الذي يلبي شهوته ثم انتقلت بالموضوع للحديث عن الدين و أنه منظم للشهوات ، و لا أعلم ما العلاقة بين المظهر للملتحي و الفعل للملتهي و الدين ( الصافي ) أي بدون أي تدخل من أحدهما إلا أنك لم ترى في خيالك سوى شخص واحد بأجزاء مختلفه ( أو كما يقول المثل الأجنبي يرتدي أكثر من قبعه ) و لكي نكون منصفين حقا يجب أن يتسع صدرك قليلا لما يلي ..
1- اولا يجب أن توافقني على صحه مقولة سيدنا علي كرم الله وجهه " اعرف الحق ، تعرف أهله "
2- لكي تكون المقارنة ذات فائدة يجب أن تحدد الهدف منهاو أنا أرى أنك تريد الهدف و هو الوصول لحقيقة الدين.
3- عدم عقد مقارنات جزافية إلا بتحديد أوجه مقارنة متشابهه في الخصائص فلا تقارن مظهر إلا بمظهر ولا فعل إلا بمثله و حدد لنفسك منهجا في المقارنة و ياحبذا لو كان بورقة و قلم و هو الأسهل و الأسلم و أقرب مثل على هذا المنهج هو ما يحدث في مقارنات الهواتف المحمولة في موقع مثل نوكيا :) .
أيوه بجد و الله أنت ممكن تعملها جدول و تكتب الخصائص كلها على اليمين و تعمل علامات صح و خطأ على الخصائص المتوفره في كل حاله :)

المهم الأن أننا سنجرب تعديل مقارناتك و أتمنى أن يتسع صدرك لي :

1- الرجل ذو اللحية الكثه هذه لم يضيع فرضا في المسجد ( كما قلت أنت ) و لكن هل يعني هذا أنه من علماء المسلمين ؟؟؟ أي أنه يمكن لك أن تأخذ دينك منه ؟؟

2- الرجل المتلهي هذا أنت أنكرت أفعاله و أنا أيضا أنكرها معك و لكن أليس لك عقل لتحكم به و كتاب لتستند إليه لتدرك هل هذا الرجل عنده دين أم لا ؟

3- الرجل الملتحي ( ذو الأوامر و النواهي ) ربما لديه سبب يجعله يتبع الأوامر و النواهي .. فلماذا لا تعرف رأيه في ذلك .. و لأوضح هذه النقطه ، من الأوامر التي لا يختلف أحد عليها هي أقم الصلاة ، فهل إذا اتبع الرجل الأمر خرج من الدين ؟؟

و الحديث يطول بنا أخي و العلاقات كثيرة لكن نصيحتي لك حقا هي أنك إذا أردت أن تعرف الدين فسأل العالم الثقه الذي لا يختلف إثنان في تقديره ( فاهمني طبعا ) و اسأل كتب العلم المنتشره في كل حدب و صوب و في النهاية استفتي قلبك .. و اسأل الله أن يعينك

أخ مخلص ،

citizenRagb said...

اخي العزيز
اسعدني تعليقك
ولكن يبدو ان الامر قد التبس عليك
فأنا لم اقصد بالملتحي اي شخص ملتحي
ولكنه مجرد رمز لاشخاص كلنا يعرفهم
يحرمون ماحلل الله بلوي اعناق بعض الايات القرأنيه
ولم يكن قصدي كل شخص ملتحي
والملتهي عندي ايضا هو الرمز لهولاء الذين يمارسون نفس لي الاعناق لايات واضحه في سبيل تحقيق ما اراحه ضميرهم وهم يمارسون خطاياهم
ارجو ان يكون الامر لا لبس فيه
فليس كل ملتحي اقصد
والملتهي عندي
واضح من هو
شكرا لك

aboyousif said...

أخي العزيز ..

حجتك تكاد تكون مقبوله و لكن وجب توضيح شئ ..

أولا : اللحية ليست إلا رمزا للمسلمين و أمر أمرنا به الرسول عليه الصلاة و السلام حين قال فروا اللحى أو أرخوا اللحى أو كما قال في الحديث ، و هذا معناه أن اللحية قد ارتفعت من منزلة الهيئة و الشكل العام إلى مرتبة الطاعه للأمر .. و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول ... الأيه..

ثانيا : للأسف أخي و هذا من مصائب هذه الأمه حاليا أن تتخذ أوامرها بشكل مبالغ فيه في الإستهزاء و الإستهتار كأن تكون لباسا للمارقين عن الدين بهدف الإفساد و على الرغم من أن المنافقين في عهد الرسول عليه الصلاة و السلام كانوا يصلون كما يصلي المسلمين و يتبعون أوامر الرسول كالزكاة و الصلاة و نحوه و حتى إطلاق اللحى إلا أننا لم نسمع أن صحابي قد استهان بأمر اللحية و جعلها للتفرقة بين من يؤدي حق الله عليه، و بين من يؤدي أوامر الشيطان و النفس الأمارة بالسوء، معرضا عن السبيل و الصراظ المستقيم ..

و أتمنى أن يرفع الكتاب أقلامهم عن رموزنا التي ثبتت لنا في الكتاب و السنه المطهرة بحجة أن هناك من ينتعلها كالحذاء في قدمه و اعلم أن هذا ليس تدنيسا لها و لكنه سطر يكتبه هؤلاء بأقلامهم في سجل أعمالهم يحاسبون عليه يوم القيامة إن شاء الله
فرموزنا طاهرة مطهرة بإذن الله و تعلقنا بها ليس إلا طاعة لله و رسوله و لا يجوز المساس بها تحت أي إسم أو عذر.

ثم اعلم أخي أن القصد إن لم تبينه في كتابتك فقد ألبست الأمر على قرائك و دفعتهم في طريق لست تقصده و لكن الذنب يكون في النهاية ذنبك فاسأل الله أن يغفر لي و لك و اسأل الله لنا التقوى و الثبات و جزاك الله كل الخير

ChaösGnösis said...

Dear EgyptianCitizen,
It was clear (to me at least)that your two carachters in your post are very clearly symbolic or representative of certain extreme conditions (between the Molta7i and the Moltahi), and you made your intelligent point with clarity, albeit using certain cultural EUPHAMISMS!
Tha amazing thing is that Mr. Abouyousif , with all due respect to his opinion expressed in his comment, has fallen into the same trap and hopefully he does not fall under any of the two categories you alluded to!!.....One only hopes!!

أحمد said...

((أتمنى أن يرفع الكتاب أقلامهم عن رموزنا التي ثبتت لنا في الكتاب و السنه المطهرة بحجة أن هناك من ينتعلها كالحذاء في قدمه و اعلم أن هذا ليس تدنيسا لها و لكنه سطر يكتبه هؤلاء بأقلامهم في سجل أعمالهم يحاسبون عليه يوم القيامة إن شاء الله))

مين اللى قال الكلام التهريج دا