Skip to main content

Posts

Showing posts from October, 2005

من وحي رمضان

قال تعالى: (( انما مثل الحياة الدنيا كماء انزلناه من السماء فاختلط به نبات الارض مما ياكل الناس والانعام حتى اذا اخذت الارض زخرفها وازينت وظن اهلها انهم قادرون عليها اتاها امرنا ليلا او نهارا فجعلناها حصيدا كان لم تغن بالامس كذلك نفصل الايات لقوم يتفكرون ))ب فقط تأمل وحاول ان تفهم ممكن تضيع من وقتك ثواني بس وحياه ابوك لما تفهم امانه عليك فهمني معاك

إغواء الرب

قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ.............صدق الله العظيم استوقفتني الايات خلال قرأتي للمصحف الذي لا اعتقد انني استطيع إكماله بهذه الطريقه فكل صحفه اقرأها في ثواني اجلس اياما لاأفسرها وابحث عن معانيها المهم ان الايه دي شدتني جدا وجعلتني افكر في معني الاغواء وكيف اغوي الرب إبليس فأبليس يقول بما أغويتني والاغواء هو التضليل يعني ربنا اعطي ابليس مميزات عن الملائكه مثلا........ ممكن أشعره بأنه خير خلقه.......... برضه ممكن بأختصار زين الله لأبليس الخطيئه(الكبر)حتي وقع فيها أبليس ولكن السؤال لماذا اغواه الله ؟ ولماذا أشعره بانه افضل الخلق اجمعين وبالتالي رفض إبليس السجود لأدم(خلقتني من نار وخلقته من طين)وهل الكبر كانت خطئيه إبليس بالفعل ام من اعطاه الاحساس بانه الافضل؟ ومن جهة اخري عندما اخطيء ويغويني الشيطان لا أعرف انني اخطأت وان الشيطان اغواني الا بعد انتهاء عمليه الاغواء ووقوعي في الخطاء وعن…

أوضاع

الوضع بغيض........... لايمكن لنبية مثلك ان تصفه لايمكن ان يصفه إلا بغيضاً مثله فلتصعد روحك سبع سموات ولترهفي السمع فسأسُمعك أحلي الكلمات __________________________________ الوضع لعين ...........لايمكن لملاك مثلك أن يصفه لايمكن ان يصفه الا إبليسا ملعون فلتحتضتني كل جميل تحت جناحيك البيضاء وتسدي آذان الاطفال عن كلمات ملعونه قد تخرج من فمي للوصف فانا يا سيدتي إبلسيا سابق ____________________ الوضع خراء ..................لايمكن لفراشه مثلك ان تصفه لا يمكن ان يصفه إلا خراء مثله فلتنتزعي يا سيدتي أكبر كرسيا في الحانه................ولتتكئي عليه وأنتظري كلماتي المبحوحه فانا أقدر مِنك عالوصف ليس بصفتي خراء..........أبداًِ بل أكثر منه نتانه أنا يا سيدتي مواطنا مصريا

انا تعبت

اسئلتي الحائرة لاتزال تؤرقني كوني لست نبيا او أحد الحكماء لا يعفيني من عناء التساؤلات اعترف بانني دائما ما احاول الضحك علي عقلي ودائما لا استطيع الان الساعه الرابعه فجرا اريد النوم للأستيقاظ مبكرا لا استطيع اين العدل سؤال يؤرقني بشكل عام وهذه الليله بشكل خاص ما يحدث معي ظلم وماذا في ذلك؟ اين ربنا اين العدل علي ارضنا اللهم انك عليم بضعفنا فلماذا تتركنا نتخبط هكذا لماذا لا تحقق العدل وترضي الجميع لماذا ؟