May 31, 2005

نهايه

الي أين انتي ذاهبه؟
وجهت سؤالي الي زوجتي وهي خارجه ولكن من الواضح انها لم تسمعني
منذ دخلت المستشفي وعلقو بجسدي تلك الأسلاك الكئيبه ووضعو الي يساري جهاز القلب الضخم وهي حزينه للغايه ولكن اليوم نظرت لي وهرولت الي الخارج مسرعه
يالها من مجنونه
طوال عمري أردد علي مسامعها ان الحزن والبكاء:ضعف
وان الضعف ليس من صفات الاقوياء
ففي زمننا هذا لابد ان تملك قلب الأسد
ياااااااااااااااه اتذكر تلك العبارة جيدا
اول مرة اسمعها عندما قالها لي شريكي في أول صفقاتي قالها لي عندما وجدني قلقا أن يتم كشف صفقة الدواجن وأنها غير صالحه
عندها قال لي كن شجاعا ففي زمننا هذا لابد ان تملك قلب الأسد
وعبرت الصفقه بسلام
وسافرصديقي لأوروبا
ودخلت الصفقه التاليه وحدي وكانت صفقه من ايرلندا
لبعض الاغذيه المحفوظه
نقلتني هذه الصفقه نقلة واسعه جدا نحو القمه
وتوالت الصفقات
هذه اغذيه من اليونان
وتلك لحوم ايطاليه
اما اكبرهم فكانت قمح امريكي
ولكن تظل صفقه الابقار الانجليزيه المصابه بالجنون لها ذكري خاصه
لااستطيع ابدا نسيان استاذ سمير ذلك الموظف العجوز
لاأستطيع نسيان وجهه وهو يقول(حسبي الله ونعم الوكيل)بعد ان تم القبض عليه
لماذا كل هذه الضجه يا سمير كل هذا لدخولك السجن بدلا مني؟
فعلا الناس لم يعد بقلوبهم رحمه
ان الصفقه الجديدة سيتم شحنها الاسبوع القادم لابد ان اتواجد بالجمارك لأمررها .........قطع افكاري صوت نحيب أمراة .....انها زوجتي ..من هذا الذي معها
انه الدكتور ولكن لماذا تبكي هذه المجنونه
صرخت لماذا تبكي ياامراه؟
ماذا حدث انها لا ترد
انها حتي لم تلتفت لي
حانت مني التفاته الي الجهه الاخري
ان جهاز القلب توقف
التفت الي الدكتور لأنبهه
ماذا يفعل.........ماذا تفعل يا دكتور
لا..............لا................لاتغمض عيني......انا لم أمت بعد

May 23, 2005

ديمقراطيه مي سليم و.........استفتاء شذا

استيقظت علي صوت منبهي الاثير كنت نشيطا علي غير العاده اتجهت الي مطبخي المتواضع لأصنع كوبا من القهوة الصباحيه التي تناسب نشاطي الغريب
اتجهت الي المذياع أدرت مؤشره الي اذاعه لندن جاء صوت مذيعها الدافيء يتحد ث عن ثورة الشعب ضد الطاغيه .............توقعت انها احدي دول اوروبا الشرقيه سقط نظامها هي الاخري لتكمل مسلسل الديقراطيه علي الطريقه الأمريكيه اتجهت الي التلفاز اخذت اقلب بين القنوات الفضائيه علني اجد الخبر الي ان وجدته علي قناه الجزيرة المشبوهه_احبها بس هما بيقولو عليها كده_التي فؤجئت بمراسلها في القاهرة يتحدث عن ثورة الشعب المصري وخروجه في مظاهرات بالملايين اتجهت الي قصر الرئاسه وسقط الاف القتلي في معركه الديمقراطيه!!وان الرئيس اذعن لمطالب الشعب واستقال وانه تتم مشاروات بين مختلف الجبهات لتكوين مجلس حكم انتقالي واخذ يتحدث بحماس أكبر عن كفايه وكيف أدارت المعركه الانتخابيه و..............................جاء صوت فوران القهوة كنهايه جيده لحلمي_قديمه مش كده _ الذي اسيقظت منه علي صوت زملائي بالسكن يتشاجرون في الحجرة المجاورة وهم يشاهدون التلفاز حاولت ان اسمع بعض الكلمات علني اعرف سبب النقاش الدائر تناهت الي مسامعي كلمات مثل الديمقراطيه والشعب والاستفتاء ................هالني ما سمعت لم اصدق ان زملائي يتحدثون عن هذه الامور التي تصيبهم بالصداع عادة -لذلك انا مصدر صداعهم-جريت مسرعا الي الخارج وانا افكر في ان ماكنت اراه ليس حلما بل اصبح حقيقة فما ان رأني احدهم حتي قال
احنا نحكم احمد
بص يابو حميد احنا مختلفين
مين اللي بيعمل اغاني اعلانات الاستقتاء مي سليم ولا شذا !!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟

May 18, 2005

عسكري أمن مركزي

كان محمد اسماعيل عسكري بالأمن المركزي ضمن كثيرين من ابناء قريته الفقيرة ممن لم يجدو عملا او يد تمد لهم العون ففضل الخدمة بالأمن المركزي لما في ذلك من وجاهة بين اهل قريته فأنه وان كان مجرد عسكري الا انه سيكون رجل من رجال الشرطه وهذا هو الأهم
كان شيخ يوسف أمام قريته الشاب قد ايده في فكرته بدلا من جلوسه اليومي علي القهوة منتظرا تقديم خددمة لأحد اهل القريه مقابل وجبه طعام احيانا.................وبقايا وجبه احيانا اكثر
كان الشيخ يوسف ذو مكانه عاليه بين اهل قريته وخاصة الشباب فهو أزهري يحترمه الجميع لما فيه من اخلاق عطرة وسماحه فضلا عن حبه لاهالي القريه ولما تعلموة منه من ان حب الوطن من حب الله و.............
.قطع افكاره صوت خالد بيه ذلك الضابط الشاب الذي يكن محمد له كل الحب والأحترام اما الحب فسببه بقايا وجبه الكباب التي يهديها اياه كل يوم اما الاحترام فكان لما يقوم به من شرح للعساكر عن أمن الوطن وكيف يتعب وهو يحاول جاهدا ان يحميه من العملاءالذين يريدون تحطيمه وبعث الوطن بأكمله الي الجحيم علي حد قوله كان خالد بيه يصرخ في العساكر بأن يستعدو
وعرف العساكر انهم ذاهبون لمقابله الاعداء فرح محمد فرحا كبير بهذا الخبر فهل هنك أشرف من الدفاع عن الوطن
ركب محمد السيارة الضخمه مع باقي زملائه ونزلو جميعا في ميدان التحرير
ياااااااااااااااااه كل دي ناس
نطقها محمد مندهشا من كثرة اعداد الناس وكيف ان كل هولاء اعداء للوطن
تحرك العساكر يحاولون تطويق الاعداء بقياده خالد بيه
وضاق الحصار حول الاعداء ولمح محمد بطرف عينيه رجل يحاول الحديث محمد بيه الذي صفعه بدون تردد صفعه اهتز لها وجدان محمد ولكن الرجل رفع يديه محاولا رد الصفعه فما كان من محمد الا ان قفز قفزة واسعه رافعا هرواته الضخمه ونزل بها علي راس الرجل
كاد محمد ان يطير من الفرحه فقد ضرب العدو
نظر الي خالد بيه نظرة اعزاز واجلال
ونظر الي الرجل الطريح
ماهذا؟ ...........من هذا؟
انه...............انه الشيخ يوسف
,أيكون الشيخ يوسف عدو!!؟

May 17, 2005

الراقصين من أجل كرسي امريكاني

مصر ورده اي حد يشمها لازم يحبها بس كل واحد بيحبها بطريقته
ولكن للأسف ا للي فهمو اللعبه كانو بيحبوها غلط بيحبوها بطريقه تودي في داهيه
اما اللعبه فهي الكراسي الموسيقيه اللعبه باختصار ان الموسيقي تشتغل يقوم كل اللاعبين باللف حول الكراسي وعند انتهاء الموسيقي يقوم كل لاعب باخد كرسي سريعا ومن لا يلحق الكرسي يخرج من اللعبه والسلطه ايضا...!!!!!!!!!!!!!ز
قبل الثورة كانت البلاد في فوضي -انا مش قصدي حاجه_وكانت كل وزارة تجلس علي كرسيها تلات ايام
ودارات الموسيقي وجاء ابن من ابناء الوطن ليرقص وفاز بالكرسي بعد صراعات ونزاعات
ولكن ......................كان عليه ان ياخذ الوطن بين ذراعيه ويرقص معه وكان عليه ان يختار الايقاع الراقص وكان الاختيار صعبا فالاختيار الخطاء لن يدفع ثمنه وحده بل يسقط معه وطنا بأكمله عليه ان يختار ما بين موسيقي الروك الامريكيه السريعه ومابين سيمفونيه اوبراليه روسيه ممله
واختار ..................واساء الاختيار فسقط وسقط معه وطنا باكمله ودارات الموسيقي من جديد هل من راقصين....؟
؟وكان راقصنا الاسمر راقص موهوب بالفطرةفرقص علي الموسيقي السريعه ولكن بعد ان رقص رقصا بديعا بهر به كل العالم وفي ذروة اندماجه اسقطه من ايقاعه صرخه وطن يحتضرعندها اكتشف انه رقص صولو وحيدا وانه ترك الوطن في الركن ولكنه علم ذلك متاخرا فقد كان الوطن قد سقط ومع سقطه خسرحياته بأكملها.......................!!!!!!!!!!ز!
واستمرت الموسيقي وتعلمت الاجيال الجديده من الحكام اللحن الجديد ورقصو عليه بمهارات غير عاديه ولكن جاء من قاد الاوركستر جاء بلحن يميني متطرف جديد لحن لن تسمعه من قبل اذان اللاعبين المهرة لحن غريب عليهم وهرولو بأتجاه قائد الاوركسترا الجديد هرولو جميعا بأتجاه بيته الابيض حاولو جميعا تعلم اللحن الجديد حاولو بكل ما يملكون .........وما لايملكون بعضهم دفع بتروله وبعضهم باع ارضه .......بعضهم باع مبادئه الخضراء واخرون باعو اوطانهم بالكامل
هذه هي الصورة ولكن لكي تكتمل نذهب في اقصي الزاويه عند ذلك الركن المظلم هناك تجدالشعوب قلقه حائرة تفكر فيما يحدث ولكن رغم ذلك هي سعيده لانها اكتشفت في كبارهم الجديد اكتشفو ان اذانهم اصابها الصم من كثرة صمها عن مطالبهم فاصبحو لايميزو الحروف الموسيقيه بتلك الدقه المعهوده عنهم وان خطواتهم اصابها الرعاش من كثرة استخدامهم لها مع شعوبهم ا المظلومه فأصبحت تتعثر وتتخبط وهنا وبدأت رحله السقوط بدأو يتساقطون الواحد تلو الاخر وهنا اكتملت الصورة
تبقي الحكمه
خطأ الحكام انهم لم يبحثو بين شعوبهم عن ارضا صلبه يحكمون من عليها وانهم ظلو يرقصون فقط من اجل كرسي امريكي

دمعه بين الوليد بن طلال ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ولينين

مسكت بإحدى المجلات التي تعنى بشؤون الفن،
وبينما أنا أتصفحها على عجل إذ انفتح باب المحل ليطل منه شاب في الثلاثين من العمر،
لاحظت أنَّ أسارير وجهه انبسطت بمجرد دخوله للمحل !.
أعدت نظري إلى المجلة ليقع بصري على صورة ملساء جداً للأمير الوليد بن طلال! لاحظت انبساط أسارير وجهه وهو جالس على أريكة فخمة؛ أجزم أن لو كانت هذه الأريكة في بيتنا لوضعتها امي للزينه فقط!! وجدت تفسيراً لانبساط أسارير وجه الأمير، إذ أنه يشعر براحة تامة؛ لأن الأريكة التي يجلس عليها من النوع الذي لا يساعد على تفاقم آلام الروماتيزم، أو أنها من النوع الذي يعمل المساج بمجرد أن تضغط على إحدى الأزرار المخفيه في مكان ما.
ولكن الذي مازال سراً هو انبساط أسارير ذلك الشاب الذي رأيته يدخل المحل
بمجرد دخوله دارت بين الشاب وصاحب المحل حوارا هامس حاولت ان استرق السمع ولكن سرعان ماهمست لنفسي(انت مالك يااخي) والتفت للمجله مرة اخري
كان وجه الوليد بن طلال الصافي يزيد من ملاسة تلك الصفحة اللامعه التي لمستها بيدي وكأني أتأكد من أن درجة ملاستها كما توقعتها!.
قرأت الخبر كان مضمون الخبر: أن الأمير قد منح كل فنان متعاقد مع شركة روتانا سيارة نوع" بي إم"! وعددهم أكثر من سبعين فناناً !! وفي أسفل الصفحة صورة لمجموعة من الفنانين والفنانات؛ يأتي في مقدمتهم "عبد المجيد عبد الله" الذي يبدو أنه يريد أن يضاهي المطربة أنغام بنظرته الرومانسية

تناهي الي مسامعي صوت صاحب المحل يقول (حل عن دماغي بقي ربنا يسهلك)خمنت بذكائي الكبير جدا ان الشاب يريد من صاحب المحل صدقه فكرت هل هذا الشاب لايجد ما عملا ما بدلا من ان يعرض نفسه لأهانات صاحب المحل اين تذهب اذن فرص عمل التي توفرها الحكومه ويتحدثون عنها يوميا وحمدت الله اني خالي قد وفر لي عملا في احدي الؤسسات التي يعمل بها وحنقي عندها ان مجال عملي لايمت بصلة الي الشهادة التي احملها
نفضت تلك الافكار من فكري والتفت الي رف الكتب فطالعت كتاب صراع الحضارات عن لينين وابتسمت اهناك من يشتري تلك الكتب وشعرت بالقرف من ذلك الشخص الذي يشتري مثل تلك الكتب في عصر العولمه وتقدمت الي احدي المجلات التي يوجد علي غلافها بريتني سبيرو مطريتي العزيزة
اخيرا وجدت ما اضيع به ساعات العمل الطويله
قطع حبل افكاري صراخ صاحب المحل في ذلك الشاب وطرده له خارج المحل
نظرت الي الفتي وخطواته التي تجر اذيال خيبته في ان يجد ما يقيت به يومه خرج الفتي من باب المحل الزجاجي الكبير
بمجرد خروجه هبت رياح الشتاء اللعينه وكانها تعلن له تاييدها له
او تحاول ان تقلعه من ارضا لايجد فيها ما يتشبث بالوجود من اجله
تحركت خطوات الي الأمام لكي اري الفتي من زاويه اوضح
رايت وجهه
فتذكرت وجهه عبد المجيد عبد الله
ونظرة انغام
واريكه الوليد بن طلال
وجاءت من الفتي التفاته الي باب المحل مرة اخري
فتلاقت عيني بعيناه السود
فنظرت فيهم اكثر
واكثر
فوجدت لمعان غريبا
احترت في سببه
ولم تلبث حيرتي كثيرافقد لفظت عيناه دمعتان تجيب علي حيرتي
حاول الفتي كتمان دمعته الساخنه ولكنها كانت اقوي منه
نظرت ورائي مرة اخري
ورجعت للوراءعدة خطوات
ومددت يدي لاخذ
كتاب صراع الطبقات للينين

May 16, 2005

خواطر بين الملتحي والملتهي

كنت وصديقي نتحدث باللأمس عن كفايه والقضاه
وفجأة اخذنا الحديث الي موضوع اخر بعيد جدا
اين هو ديننا الصحيح هل دينا الصحيح
عند هذا الرجل ذو اللحيه الطويله الذي لا يضيع منه فرضا المسجد
ام مع تلك المجموعه من الناس الذين يتحدثون عن الدين وكأنه قصه ليوسف ادريس ينقضونه ويفككونه الي لا شيء
وطالت المناقشه بين مؤيد للملتحي ومؤيد للملتهي(من يفكك اوصال الدين)وبعد كلام كثير
عدنا الي نقطه الصفر
ان الدين اكبر بكثير من مجرد اوامر ونواهي الملتحي
ولكنه اسمي بكثير من غرائز الملتهي ان الدين عبارة عن برنامج للحياه ولكنه ليس الحياه نفسها
انه برنامج يساعدنا علي المرور في تلك الدنيا بطريقه لاتجعلنا حيوانات ,عبيد للشهوة
ولكنها ايضا لا تجعلنا ملائكه زاهدين في الشهوة انها منظومه متكامله من البرامج التي تجعلنا نتمتع بقيم واخلاق تسمو بنا عن اخلاق الغابه
من هنا نسأل أذلك الشخص الملتحي الذي يتشاجر مع احد اليهود مثلا لمجرد انه يهودي من منطلق غيرته علي الدين اذلك هو الدين ؟أيكون الله خلقنا لذلك خلقنا كي نتشاجر ونتصارع ؟
ان ذلك الدين السماوي ما نزل من السماء لكي نتصارع مع بعضنا البعض
ولكن لكي يعيش الجميع داخل اطار راقي من التعاملات التي تسمو بنا عن الحيوانات
اذن الطرف الاخر في المعادله وهو الملتهي هو الذي علي صواب
ذلك الرجل الذي يلبي رغبات نفسه بأستمرار دون اي رادع
فانه عندما يريد ممارسه الجنس يمارسه وعندما يريد ان يأكل يأكل وعندما يريد ان يشرب يشرب
ولكن مالفرق بينه وبين اي حيوان داخل غابه يلبي شهوته دون ان يتحكم فيها
ان الدين ينظم حصولنا علي الشهوات لكي نسمو عنها ولانكون اقربا الي الحيوانات منا الي البشر
ان الحياه اكبر بكثير من متعه نحصل عليها
صدقوني لو فكرنا لماذا خلقنا الله سنصل الي روح الدين
.......................وبس

May 13, 2005

هو في ايه؟

بصراحه كده انا مش فاهم حاجه
من صح ومين غلط
طب الحكومه كلنا عارفيين انها حكومه مستبده و...............الي اخر القاموس المحفوظ
بس بصراحه كفايه انا كنت بحترمها لانها فيها اشخاص مشهود ليهم بالشرف والوطنيه
بس باتحادهم مع ايمن نور لوثو ايديهم بالتمويل الاجنبي
وقوفهم مع الاخوان ذهب بالجزء الباقي من شرفهم
وبعدين هي الحكومه خايفه من القضاه ليه
ماهو كده كده مبارك هيفوز حتي في ظل انتخابات نزيهه وده مش عشااااان هو كويس .........بس فين البديل؟
الكرة دلوقتي عند اتنين لو خدو المبادرة الجريئه دي الناس هتتجمع وراهم
عمرو موسي بما يناله من حب شعبي وفي نفس الوفت وطني مشهود له وكذلك فوجوده السابق في السلطه يعطيه افضليه لانه الاقدر علي الحكم_اللي طبعا مش حاجه سهله ياعم مهدي عاكف_والاخر هو
عمر سليمان فهذا الرجل رغم كونه بعيد كل البعد عن ورش التلميع الاعلامي الا انه يلاقي ارتياح من رجل الشارع العادي
وذلك للثقه الموجوده به كرجل مخابرات
لايستطيع احد ان يشكك في وطنيته طبعا
ولكن هل يستيطع احدهم ان يتحرر من الرداء المباركي
ويثور عليه
هذا هو السؤال

May 1, 2005

قوس قزح

قالولي قوس القزح اتمني امنيه
سألت هو القدر مانع امانيا؟
ولا الحكومه
ولا الحكومه................. طرحت نخلتي بلح كلته وسابت النوي ليا
اتمني فلوس كتير يمكن تكون ديه
اتمني الخير لناس صبحم فواعليه
اقولكم هاتمني اكون حكومه
و ويا اكل البلح اركب عربيه
لا برضه مش هيه..............
.الحل جه اخيرا في اخر امانيا
نحاكم حكومتنا
وندي ليهم قفا ترجع كرامتنابصيت لاقيته اختفي
وطلع القفا ليا

انسان اكرهه

دخلت غرفتي المظلمه
اخذت دميتي بين ذراعي
لففت نفسي معها من برد الشتاء القارص
وبدات افكرلماذ
ا لم ارد عليه
لماذا سكت عندما سبني ضابط الدوريه اللعين
لماذا لم اد عليه
ولكن أهو الضابط وحده؟
انه ابي ايضا يتجاهلني وكأنني لاوجود لي
ومديري الاحمق كلما رأني نعتني بالفاش
لحتي هي كلما لقيتها لاتلتفت الي نظراتي
مابالهم كلهم لايلتفتون الي
مالهم لايشعرون بوجودي
هل سأظل هكذا طيله حياتي
لا
لابد ان اثور
نعم ساثور
واغير مجري حياتي
ساهاجم من يحاول تهميشي
كل يحاول ان ينحيني جانبا
ساثبت لهم جميها انني انسان
سوف ارد الاهانه الي ذلك الضابط اللعين
سأرمي الاوراق في وجهه مديري الاحمق
ساثور في وجه ابي لكيلا يتجاهلني
اما هي فسوف اصارحها باني احبها
ساثبت للجميع انني انسان
لي مشاعر واحاسيس
لي احلام وامنيات
لي وجو0د
يومنا غدا
اما الان سوف انام لكي استعد للغد
وجاء الغد
وجاء بعد الغد
ومرت الايام والسنين
ولأزال
انا انسان اكرهه

رسالة

رســــــــالـــة
إليكي يا من سرقتي حبي أخط رسالتي..
أكتبها علها تشق طريقها إليكي وسط ظلام الحيرة الذي تركتيني فيها.
.لا أكتبها أبغي رجوعاً..ولا ألتمس منكي فيها شفقة..
ولكن لأسجل اسمي في تاريخ الحب المقتول
.. ولأقول لكي أحسنتي بي صنعاً.. انتي الوحيده بين نساء الكونالتي استطعتي تغييري..
نعم تغيرت وازددت بتغيري قسوة لم أعد ذلك الحالم على شاطئ الأمل.
. ولم أعد ذلك المقبل على الحياة.. ولم أعد ذلك الذي يستقبل صباحه بابتسامه تشرق مع شروق كل نهار للحب براحة وأمان
..قد تغيرت نعم..وقد صاحب تغيري موت أحاسيسي..والفضل يعود لكي.. أشكرك
. لا أقولها ساخرا بل أشكرك من أعماق قلبٍ طعن بخنجر لم أتوقع أنك ستكون حاملته يوماً.
وصلت لنهاية الرسالة ولم أصل بعد لنهايتي
..فبعد أن اختلطت أوراقي..وبعد أن ختمت ربيعي وبعد إطفاء كل الشموع.. وجدت نفسي وحيدا.
فقد اكتشفت أنكي كل ما كنت أملك.
. وما عدت أملك منكي إلا ذكرى أحياها بخيالي.
. ذكرى محوت منها شتى الآلام..
وسطور الغدر والأوهام التي أحيتها جراحك..
وما عدتي لي إلا مجد ذكرى لأجمل وهم على دفتر ذكرياتي..