Oct 11, 2007

المسمار الاخير في نعش بلال فضل الدستوري

شن العزيز " بلال فضل " غارة نووية من احدي قواعده العسكريه - الايجار الجديد – بدولة الدستور الشقيقة علي جريدة المصري اليوم الشقيقه ايضا .
وبقدر الحقد الواضح في كلام بلال , بقدر اصابتني مقالته باحباط , من قلم كنت اتمني ان يظل محايد ولايتبع هواه , وماادراك ما هوي بلبل باشا . .
بدايه اوضح ان موقف المصري اليوم السابق للاحتجاب من تغطية قضية ابراهيم عيسي كان سيء للغاية , لدرجه ان البعض توقع الا تحتجب المصري اليوم , ولكن ومع قرار الاحتجاب الذي اتخذته المصري علي مضض , اعتقد ان الجريدة وقفت في جانب الصحافه في هذه القضية خاصة وان الاحتجاب -كما جاء في افتتاحيه المصري قبل الاحتجاب - بدونها كان سيفقد كل مصداقيته .
وعلي طريقة الستات في الحواري الشعبية اطل بلال من بلكونته التمليك في الدستور بفاصل من الردح والمعلومات الخاطئة معلنا عن فجيعته في المصري اليوم لا لشيء الا لانها كتبت انها الاخت الكبري للصحف المستقلة ......بصراحه لم افهم بلال وايه اللي خضه قوي من الشقيقة الكبري دي ...فالترتيب الزمني يقول انها اول مستقلة يوميه ...وبالمبيعات التي تعدت منذ تغطيه انتخابات مجلس الشعب المئة الف –وليس كما يقول بلال لم تتجاوز حاجز المئة الف – هي ايضا الشقيقة الكبري .
واما الحديث عن كون الاحتجاب لم يصبح فاعلا بدونها ..فهذا يا بلبل افندي ما جاء في اجتماعات روؤساء التحرير قبل الاحتجاب واسال صديقك ومحرضك علي كتابة المقال ابراهيم عيسي , ويستمر بلال في الردح فيلسن علي ان المصري لم تستطع عمل صفحة مميزة عن رمضان ...لاادري ماهي مقاييس بلال ..وهل افهم من ذلك ان صفحة المسلسلات التي تنشرها الدستور هي الصحافة التي يريدها .
ولكي يغسل بلال عار السطور الماضية يتحدث عن اخطاء بالدستور فيبدأ كلامه ( فانا مثلا لم احب ) صوتي يا امه, فبلال لم يحب ..هو ده اللي قدرت عليه ..لم تحب .......اما الشيء الذي لم يحبه بلال فهو عنوان لتقرير ......تغاضي بلال معتبرا ان القاري غبي الي ان يثبت العكس عن كل فضايح الدستور ولخص عيوبه انه يا حرام لم يحب عنوان ..وبالطبع عدم الحب شيء نسبي وليس خطا مهني .....تغاضي بلال عن فضيحه الحوار مع الملا عمر في عز ما السي اي ايه بيدور علي الرجل قام محرر لوزعي من الدستور بعمل حوار معاه .................بلاش دي من اسبوعين بالضبط تقرير علي نص صفحه في الدستور عن لقاء مبارك بعبدالله وخد عندك بقي ....مش عارف حصل ايه في اللقاء وانهم اتفقوا علي بتاع مش عارف ايه ........ونكتشف في النهاية ان حسني مسافرش اساسا الي السعودية ......وان الزيارة اتلغت .........وان ننوس عين امه خالد محمود رمضان محرر الدستور مألف كل الكلام ده .....واديني في الهايف وانا احبك يابلبل .......
للتذكرة يا حاج بلال كان فين قلمك العبقري ولسانك اللي يتسابله بلاد عندما كسرت الدستور وحدها حاجز الاجماع نزلت اعدادها بالفعل الي السوق ايام الاحتجاب الاول ............ولماذا خرج قلمك الان للمصري اليوم ؟
...صدقني لا اريد اجابة ..فبعض الاسئلة لاتحتاج لاجابات
وعن الايات القرانيه التي تفتتح بها الدستور صفحاتها والله لو كان هناك جماعه اسمها الاخوان المسحيين تشتري 30 الف نسخة يوميا لتحولت ايات القران الي انجيل .....وسلملي علي المصداقيه
اما بقي حكاية ان المصري صحافة راي ......فهذا كان اكبر افيه في المقال كله .....يارجل عيب عليك , قول كلام غير ده ..طبعا الحق مش عليك انت بعت ذمتك من زمان .......الدستور انتهت بالفعل بخروج كل الصحفيين المهنيين منها ,وابحث عن اسماء مثل خالد البلشي , وعمرو سليم وايهاب عبد الحميد وخالد اسماعيل لتري ان الدستور فقدت مصداقيتها عندما فقدت صحافييها المحترمين , وانت فقدت مصداقيتك يا بلبل عندما لم تستطيع ان تأخذ موقف مما يحدث لصحفيين الدستور من اهانات وتجاوزات مثلما استطاع المحترم خالد البلشي ان يفعل .........واخيرا كون ابرهيم عيسي صاحب افضال عليك يا بلال لا يعني ان تدافع عنه في الحق وفي الباطل ..صديقك من صدقك ..حاول يا بلال ان تقف في وجه ابراهيم وتطالبه بحقوق صحافييه وهو الذي يملك نسبة في راس المال تناطح نسبة عصام اسماعيل فهمي ..