Jul 31, 2007

اتقد مثل كهفا مغلق من الكبريت

أحس نحوكِ هذه الأيام – أعترف – بشهوة لا مثيل لها .
إنني أتقد مثل كهف مغلق من الكبريت وأمام عيني تتساقط النساء كأن أعناقهن بترت بحاجبيك. كأنك جعلت منهن رزمةً من السقط محزومة بجدولتك الغاضبة الطفلة....لا.... ليس ثمة إلا أنت إلى أبدي وأبدك وأبدهم جميعاً ...
وسأظل أضبط خطواتي ورائك حتى لو كنتِ هواءً.. أتسمعين أيتها الشقية الرائعة؟ حتى لو كنتِ هواءً! ولكنني أريدكِ أكثر من الهواء... أريدكِ أرضاً وعَلَماً وليلاً.....أريدكِ أكثر من ذلك.

رسالة من غسان كنفاني الي غادة السمان









7 comments:

Reham R. said...

رائعة..
هل تملك كتاب الرسائل كله؟
أنا لا أجده في أي مكان
أعتقد انه صادر عن الطليعة
لو تعرف أخبرني أين يمكن أن أجده؟
..
لكن الاختيار رائع حقا
أحييك عليه

maro said...

الى من احب الهواء وما وراءه
احييك على هذا التشبيه (كأن اعناقهن بترت بحاجبيك) بجد رائع
وما اكثر الاشقياء الجميلات

semsem said...

وسأظل أضبط خطواتي ورائك حتى لو كنتِ هواءً..
مش ممكن رائعه جدا
والمدونه اكتر من هايله اسمحلى اكون ضفتك دائما



سمسم
فنانه تشكليه

citizenragb said...

ريهام


الكتاب مش عندي
وكون الاختيار رائع



فياسيدتي هذا شيء منطقي اكثر من شروق الشمس كل يوميا
فالاختيار تم عن طريقي

citizenragb said...

مروة العزيزة
.
...
.....
ما اكثر الاشقياء الجميلات ؟




السؤال
كيف عرفتي ؟

citizenragb said...

سمسم


مبدئيا
احب هذا الاسم لانه اسم عبد الحليم في احد اروع افلامه


ولهذا السبب الحيوي
ولانني اكره الفنانين التشكليين

ارجو تغيير الاسم او الوظيفة



وفي النهاية اهدي سلامي لام احمد وخالتو سعاد ,وابنهم محمد بمناسبة شهاده الثانويه العامه, وناهد وخالد بمناسبة الخطوبة
ودلوقتي نسمع مع بعض العنب العنب
للفنان عماد بعرور

Anonymous said...

اتمزق بين رغبتي في قراءة الكتاب وبين رفضه لأنه محاولة من غادة السمان ان تتباهى بحب غسان كنافاني الذي استمتعت به ولم تبادله اياه